القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير درس العالم الاسلامي (العلاقات الداخلية والخارجية) في التاريخ للسنة الاولى 1 ثانوي

 

تحضير درس العالم الاسلامي (العلاقات الداخلية والخارجية) في التاريخ للسنة الاولى 1 ثانوي

 

يسرنا أن نضع بين أيديكم وتحت تصرفكم تحضير درس العالم الاسلامي (العلاقات الداخلية والخارجية) السنة الاولى ثانوي في مادة التاريخ، جذع مشترك علوم وتكنولوجيا واداب في ميزان صاحب العمل تجدون الملفات على شكل pdf واخرى word قابلة للتعديل والطباعة.


مادة : التاريخ      السنة الاولى ثانوي جميع الشعب

الوحدة 1 : العالم الإسلامي وضعه الداخلي وعلاقاته الخارجية " 1453 م - 1914 م

الوضعية التعلمية : العالم الاسلامي ( العلاقات الداخلية والخارجية )

 

الاشكالية

تشكل العالم الإسلامي من عدة شعوب مختلفة الأعراق والديانات، ودخل مرحلة جديدة بتزعم الدولة العثمانية له .

فكيف كانت العلاقات الداخلية للعالم الإسلامي ؟  وكيف كانت انعكاساتها على المستوى الخارجي؟

01 – طبيعة العلاقات الداخلية للعالم الاسلامي :

مع المماليك


مع اليمن والبحرين


مع المغرب العربي


مع الصفويين


علاقة عسكرية


تمثلت في معركتي مرج دابق في


24 / 08 / 1516 م ومعركة الريدانية في 21 / 01 / 1517 م , اين استطاع السلطان سليم الاول الانتصار عليهم ودخول مصر منتصرا , ليتسلم الخلافة من اخر الخلفاء العباسيين , كما تسلم مفاتيح الحرمين الشريفين .


انظر خريطة 07


علاقة استنجاد


حيث استنجدوا بالعثمانيين للتخلص من الخطر والتهديد البرتغالي على سواحلهم  فلبى العثمانيين النداء وتواجهوا مع البرتغاليين في مواجهات عديدة , تمكن من خلالها العثمانيين من وقف الزحف البرتغالي على الوطن العربي .


علاقة استنجاد


نتيجة الخطر الاسباني والبرتغالي وتهديدهم لسواحل المغرب العربي , استنجد اعيان المغرب العربي بالسلطان سليم الاول وابدو رغبتهم في الانضمام للدولة العثمانية , فكان لهم ذلك اين عملت الدولة العثمانية على تحرير السواحل المغربية من الاسبان والاحتلال وبذلك اصبحت الجزائر , تونس وليبا ولايات عثمانية , مع بقاء المغرب الاقصى تحت حكم الاسرة السعدية .


علاقة عسكرية


خاضا العديد من الحروب بخصوص العراق التي أصبحت ولاية عثمانية , وظلت العلاقات بينهما متوترة بسبب رغبة الصفويين الاستيلاء على المناطق المقدسة الشيعية .


02 – طبيعة العلاقات بين العالم الاسلامي والقوى الاوربية  :


 

 


 


 


أ – المرحلة الاولى


 


 


 


1453 م – 1878 م


-         لعبت في هذه المرحلة النمسا الإمارات الإيطالية إسبانيا البرتغال وروسيا دورا أساسيا اتصف بالعداء الشديد للعالم الإسلامي طبعته المواجهات العسكرية المستمرة نظرا للعوامل التالية :


*      الفتح  العثماني للقسطنطينية 1453 وتزايد قوة العالم الإسلامي   .


*      التوسع العثماني في شرق أوربا وصولا إلى حصار فبينا ( 1529 - 1683 ) .


*      دخول الكثير من القوميات في الدين الإسلامي ( البوسنيين  الهرسك - الألبان ) .


*      حروب الاسترداد في الأندلس وما صاحبها من اضطهاد للمسلمين .


*      السيطرة على حوض المتوسط ( الأسطول الجزائري ) و وقف عمليات القرصنة الأوربية فيه .


*      احتلال الإسبان و البرتغاليين للكثير من السواحل و المضايق الإسلامية في إفريقيا و أسيا .


*      سعي الروس لاسترجاع مجد الأرثوذكس و للوصول إلى المياه الدافئة على حساب الخلافة العثمانية .


 


-         بالمقابل حرص فرنسي بريطاني على إقامة علاقات جيدة مع الخلافة العثمانية في إطار سياسة الحفاظ على أملاك الرجل المريض نظرا للدوافع التالية :


*      قوة الدولة العثمانية و حاجتهما لدعمها في تعزيز مكانتها داخل القارة الأوربية .


*      الحصول على امتيازات دينية و سياسية و اقتصادية ( حماية الكاثوليك بالشام – صيد المرجان بالجزائر – شق قناة السويس )


*      قيام تحالف ثلاثي ضد روسيا لإبعادها عن المياه الدافئة.


 


 


ب – المرحلة الثانية :


 


1878 م – 1914 م "


 


بعد مؤتمر برلين الأول  1878 م تخلت بريطانيا و فرنسا عن سياستها تجاه الدولة العثمانية و سارعتا إلى تقسيم أقاليمها في إطار سياسة ( التعجيل بتقسيم تركة الرجل المريض ) وانضمت لهما روسيا نظرا للدوافع التالية :


*      تراجع قوة الدولة العثمانية و تزايد ضعفها .


*      بروز قوى أوربية جديدة ممثلة خاصة في ألمانيا التي توجهت إلى توثيق علاقاتها بالدولة العثمانية


والتي تحصلت على امتيازات اقتصادية (مشروع سكة حديد برلين بغداد ) هددت المصالح الاقتصادية لبريطانيا خاصة.


*      حدوث اتفاق بين القوى الأوربية ( بريطانيا – فرنسا – اسبانيا – ايطاليا – روسيا ) و توقيع العديد من الاتفاقيات السرية و المعاهدات و عقد مؤتمرات لتقسيم ممتلكات العثمانيين , فحصل الاتفاق الفرنسي البريطاني لاحتلال تونس والمغرب ( 1881 م / 1882 م ) وحصلت بريطانيا على ليبيا سنة 1911 م , وتقاسمت كل من فرنسا واسبانيا المغرب الاقصى في 1912 م ....


 



 

03 – مظاهر اختلال التوازن بين الشرق الاسلامي والغرب المسيحي :


 

المرحلة الاولى :


قوة العالم الاسلامي


ضعف العالم المسيحي


-         فتوة وقوة الدول العثمانية عسكريا .


-         قوة الامرات التابعة لها كالجزائر .


-         استتاب الامن والحرية والاستقرار داخل اراضي الخلافة .


-         اللامركزية في الحكم في المقابل استمرار الولايات تزويد الخزينة العثمانية بالأموال .


-         تقريب العلماء ورجال الدين واستشارتهم في امور الدولة .


-         استمرار التوسعات العثمانية في اوربا والسيطرة على اهم المضائق والمنافذ البحرية .


-         الحروب داخل القارة الاوربية ( حرب الثلاثي عاما 1618 م -  1648 م "   . 


-         الصراع الديني ( الحروب الدينية 1562 م – 1598م )


-         الجمودالفكري .


-         التنافسالاوربيعلىالمناطقالمكتشفة .


المرحلة الثانية :


ضعف العالم الاسلامي


قوة العالم المسيحي


-         ظهور الحركات الانفصالية  ( البلقان , مصر و الشام ) .


-         ضعف السلاطين العثمانيين وانغماسهم في حياة البدخ والاسراف .


-           التدخلات الاجنبية نتيجة الامتيازات الممنوحة للدول الاوربية . .


-         تعفن الجهاز الاداري وظهور الرشوة والمحسوبية , وايكال المناصب لغير اصحابها .


-         ضعف تسيير الاقليم وعدم السماح للشعوب بالمشاركة في الحياة السياسية .


-         ضعف الجيش العثماني ( الجيش الانكشاري ).


-         استقلال الولايات والاقاليم التي كانت تابعة للدولة العثمانية مثل الجزائر سنة 1671 م .


-         تقدم العالم الاوربي نتيجة  النهضة الاوربية .


-         اثر الكشوفات الجغرافية , حيث اكتشف الاوربيين طرق جديدة نحو اسيا لا تمر بديار المسلمين عبر راس الرجاء الصالح .انظر خريطة 08


-         اثر الامتيازات العثمانية على الدول الاوربية , حيث عملو على التدخل في شؤون الخلافة واجبارها على التنازل على العديد من الاقاليم .


 


04 – مظاهر التدخل الاجنبي في شؤون الدولة العثمانية :

- الامتيازات الاقتصادية والدينية الاوربية منذ سنة 1535 م منها :

* امتياز صيد المرجان بالقالة بالجزائر 1561م.

* امتياز شق قناة السويس لفرنسا 1854 م  / 1869 م .

* امتياز سكة حديد برلين بغداد لألمانيا 1889 م .

* الارساليات التبشيرية للبلاد العربية .

-  الاتفاقيات بين الدول الاوربية للسيطرة على العالم الاسلامي مثل سايكس بيكو  ( بين فرنسا وبريطانيا لتقسيم المشرق العربي سنة 1916 م )  , وعد بلفور ( بين رئيس الوزراء البريطاني واليهود سنة 1917 م الذي منحهم حق انشاء وطن قومي لهم  بفلسطين ) .

تقويم مرحلي :

- كان لاتصال العالم الاسلامي بالغرب المسيحي ايجابيات وسلبيات

وضح ذلك ؟

نتائج اتصال العالم الاسلامي بالغرب المسيحي  :

النتائج الايجابية


النتائج السلبية


-         الاحتكاك بالعالم الغربي .


-         الاستفادة من التطور السياسي و العسكري و الاقتصادي الذي وصل اليه الغرب .


-         التعرف على الأنظمة السياسية الغربية


-         اقتباس مفاهيم جديدة كالحرية و الديمقراطية و الدستور.


-         اتفاق الدول الأوروبية المسيحيةعلى اقتسام مناطق النفوذ في الدولة العثمانية.


-         تحريض الدول الاوربية ودعمها للحركات الانفصالية ضد الدولة العثمانية .


-         التورط في قروض منحتها الدول الأوروبية للدول العربية كتونس و مصر جعلهما تورطتا في أزمتين ماليتين أتاحتا الفرصة للتدخل الأوروبي وفرض الحماية عليهما.

 

 

 

 

 يمكن تصفح الملف مباشرة عبر مدونة الحسام للتربية والتعليم في الجزائر عن طريق المعاينة أو تحميله مباشرة بصيغة pdf في ملف كامل منظم وواضح بالضغط على تحميل أعلاه.

 

الى هنا وقد انتهينا نتمنى ان تكونوا قد استفدتم من موضوعنا ونعتذر عن الاطالة نتمنى منكم مشاركة المقال ان نال اعجابكم وأردتم شكرنا، ولا تنسوا أننا مستعدون لمساعدتكم والتحدث معاً عبر مساحة التعليقات التي من أجلكم أنتم ولنجيب عنكم اجابة شافية ان شاء الله.

 

كما يمكن لزوارنا الأعزاء الاستفادة من صفحات الموقع التالية حيث ستجدون كل ما يسركم:

                                                                                                             

 

ساهم في ترقية التعليم في الجزائر، وأرسل لنا ملفاتك ليتم نشرها باسمك ويستفيد منها أبناؤنا، وذلك عبر نموذج المساهمة في إثراء الموقع:

 

reaction:

تعليقات