القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير درس الحكم الشرعي ع الاسلامية للسنة الاولى 1 ثانوي

 

تحضير درس الحكم الشرعي ع الاسلامية للسنة الاولى 1 ثانوي

 

يسرنا أن نضع بين أيديكم وتحت تصرفكم تحضير درس الحكم الشرعي السنة الاولى ثانوي في مادة العلوم الاسلامية، جذع مشترك علوم وتكنولوجيا واداب في ميزان صاحب العمل تجدون الملفات على شكل pdf واخرى word قابلة للتعديل والطباعة.



الهدف التعلمي: القدرة على التمييز بين الحكم التكليفي و الحكم الوضعي

أولا  تعريف الحكم الشرعي : خطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين على سبيل الاقتضاء طلبا أو تخييرا أو وضعا.

ثانيا : أنواع الحكم الشرعي

أ  الحكم التكليفي:

1  تعريف الحكم التكليفي: ما اقتضى الشرع من المكلف فعله أو تركه ، أو تخييره بين الفعل و الترك.

2  أنواع الحكم التكليفي:

أ  الواجب: هو ماطلب الشارع )الله ( من المكلف فعله على وجه الحتم والإلزام فيثاب فاعله و يعاقب تاركه. 


مثاله: الصلاة، طلب العلم، بر الوالدين، الصيام....

ب  المندوب(المستحب): هو ما طلب الشارع ( الله ) من المكلف طلبا غير جازم بحيث يثاب فاعله و لايعاقب تاركه

 مثاله: الصدقة ، قيام الليل، السواك ، الغسل يوم الجمعة قال صلى الله عليه و سلم : ( من توضأ يومَ الجمعةِ فبها ونعمتْ، و من اغتسل

فالغسلُ أفضلُ ) أبو داود

ج  الحرام: هو ماطلب الشارع (الله ) من المكلف تركه طلبا جازما فيعاقب فاعله و يثاب تاركه

 مثاله: ترك الصلاة، الكذب، عقوق الوالدين، أكل الميتة...

د  المكروه: هو ماطلب الشارع ( الله ) من المكلف تركه طلبا غير جازم بحيث لايثاب تاركه و لايعاقب فاعله، و لكن يلحقه اللوم والعتاب .

 مثاله: قالصلى الله عليه و سلم: (إنَّ اللi كَرِهَ لَكُمْ ثَلَاثًا: قيلَ وَ قالَ، و إضَاعَةَ المَالِ، و َكَثْرَةَ السُّؤَالِ) مسلم مثل: كثرة السؤال، أكل الثوم

قبل الصلاة، صلاة النافلة بعد الصبح والعصر

ه  المباح (الحلال): ما خير فيه المكلف بين الفعل و الترك فلا يعاقب تاركه، و قد يجازى فاعله.

مثاله: قال تعالى:﴿ و أحل الله البيع ﴾ البقرة، مثل: البيع و الشراء، الأكل و الشرب، النوم ،

3  شروط التكليف.

أ  القدرة : على فهم التكليف و على أدائه.

ب  العقل: التمييز ، عدم اختلاله.

ج  البلوغ: علاماته الاحتلام ، الحيض ، بلوغ السن 15 سنة ، الإنبات.

4  عوارض التكليف.

1  عوارض سماوية: الجنون، الصغر، العته، النسيان، النوم، الإغماء، المرض، الحيض، النفاس، ...

2  عوارض مكتسبة: الجهل، السكر، السفر،الخطأ، الإكراه..

5  الغاية من التكليف:

1 التكليف هو الغاية التي خلق من أجلها الإنسان

2  اختبار الله لعباده من يطيعه و من يعصيه

3  عليه يكون الجزاء و العقاب يوم القيامة.


 

ب  الحكم الوضعي

1  تعريف الحكم الوضعي: هو خطاب الله تعالى الوارد بجعل الشيء سببا أو شرطا أو مانعا أو صحيحا أو فاسدا أو عزيمة أو رخصة

2  أقسام الحكم الوضعي: ينقسم إلى خمسة أقسام هي:

1  السبب:

أ  لغة: الحبل أو هو ما يتوصل به إلى مقصود ما..

ب  اصطلاحا: ما يلزم من وجوده الوجود و من عدمه العدم. أو هو ما جعله الشرع معرفا لحكم شرعي بحيث يوجد هذا الحكم عند وجود السبب و ينعدم عند عدمه.

مثال: زوال الشمس و توسطها كبد السماء سبب في وجوب صلاة الظهر، قال تعالى: ﴿أَقِمِ الصَّلاةِ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ … ﴾ الإسراء 78 ، و كذلك النصاب فهو سبب في وجوب الزكاة وشهود شهر رمضان فإنه سبب في الصيام قال تعالى: ﴿فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهرَ فَلْيَصُمْهُ....﴾ البقرة 185

2  الشرط:

أ  لغة: العلامة المميزة.

ب  اصطلاحا: هو ما يلزم من عدمه العدم، و لا لزم من وجوده وجود و لا عدم... أو هو ما يتوقف عليه وجود الحكم من غير إفضاء

إليه.

مثال: الطهارة شرط في صحة الصلاة فيلزم من عدم وجود الطهارة عدم وجود الصلاة، و لا يلزم من وجود الطهارة وجود الصلاة، و حولان الحول لوجوب الزكاة

3  المانع:

أ  لغة: الحاجز، السد.

ب  اصطلاحا: هو ما يلزم من وجوده العدم و لا يلزم من عدمه وجود و لا عدم... أو هو الوصف الوجودي الظاهر المنضبط الذي يمنع ثبوت الحكم.

مثال: الأبوة مانعة من القصاص، الدين مانع من الزكاة، القتل في الميراث، فإن وجد القتل امتنع الميراث، و الحيض في الصلاة وإن وجد الحيض امتنعت الصلاة و قد ينعدمان معا و لا يلزم الميراث و لا الصلاة فهو بعكس الشرط إذ الشرط يتوقف وجود المشروط على وجوده، و المانع ينفي وجوده.

4  الصحة و الفساد:

1  الصحيح:

أ  لغة: الصحة ضد السقم.

ب  اصطلاحا: الصحيح ما صدر من أفعال المكلف مستوفيا شروطه و أركانه على الكيفية المطلوبة و تترتب عليه الآثار الشرعية.

مثل: الصلاة إذا وقعت مستوفاة شروطها تامة أركانها مع انتفاء الموانع فهي صحيحة و تكون مقبولة عند الله (بإذن الله)

2  الفساد

أ  لغة: هو المختل

ب  اصطلاحا: هو ما صدر من أفعال المكلف غير مستوف للشروط والأركان أي اختل ركن من أركانه أو فقد شرط من شروطه، فلا يترتب عليه حكم شرعي.

مثال: الصلاة إذا اختل ركن من أركانها كنسيان تكبيرة الإحرام أو شرط كنقض الوضوء و عدم دخول الوقت...صارت فاسدة بحيث لا تكون مقبولة عند الله....

5  الرخصة و العزيمة:

1  العزيمة:

أ  لغة: القصد المؤكد.

ب  اصطلاحا: ما شرع من الأحكام الكلية ابتداء لتكون قانونا عاما لكل المكلفين في جميع الأحوال كالصلاة و الزكاة و سائر الشعائر و لا تطلق عند المحققين إلا إذا كان يقابلها رخصة. ; العزيمة تتنوع إلى الأحكام الخمسة أي تكون واجبة أو محرمة أو مستحبة أو مكروهة.

مثال: قال تعالى: ﴿وَ إِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُ ا...﴾ المائدة 06 الغسل للوضوء..

2  الرخصة:

أ  لغة: اللين والسهولة.

ب  اصطلاحا: هي الأحكام التي شرعها الله بناء على أعذار العباد رعاية لحاجتهم مع بقاء السبب الموجب للحكم الأصلي.

مثال: تيمم المريض لمرضه مع وجود الماء وأكل الميتة عند الإضطرار...فالعذر في الثاني ضرورة حفظ النفس مع بقاء سبب الحكم الأصلي و هو حرمة أكل الميتة.

 



 

الى هنا وقد انتهينا نتمنى ان تكونوا قد استفدتم من موضوعنا ونعتذر عن الاطالة نتمنى منكم مشاركة المقال ان نال اعجابكم وأردتم شكرنا، ولا تنسوا أننا مستعدون لمساعدتكم والتحدث معاً عبر مساحة التعليقات التي من أجلكم أنتم ولنجيب عنكم اجابة شافية ان شاء الله.

 

كما يمكن لزوارنا الأعزاء الاستفادة من صفحات الموقع التالية حيث ستجدون كل ما يسركم:

                                                                                                             

 

ساهم في ترقية التعليم في الجزائر، وأرسل لنا ملفاتك ليتم نشرها باسمك ويستفيد منها أبناؤنا، وذلك عبر نموذج المساهمة في إثراء الموقع:

 

reaction:

تعليقات