القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالة حول هل القيمة الخلقية مطلقة أم نسبية؟ للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب

 

مقالة حول هل القيمة الخلقية مطلقة أم نسبية؟ للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب

 

يسرنا ان نضع بين أيديكم وتحت تصرفكم مقالة حول هل القيمة الخلقية مطلقة أم نسبية؟ للسنة الثالثة ثانوي جميع الشعب من أجل التحضير الأمثل لاجتياز امتحان شهادة البكالوريا 2021-2022 (bac) في ميزان حسنات صاحب العمل تجدون الملف على شكل pdf قابل للتحميل والطباعة مقدم لكم من الموقع الأول للدراسة في الجزائر 3 ثانوي.

 

ملاحظة: شارك المنشور ليستفيد غيرك وتابعنا لدعمنا على الاستمرار بإيصال الجديد لك

 مقدمة :(طرح المشكلة)




تصدر عن الإنسان سلوكات وأعمال مختلفة بعضها يشمل الآليات البيولوجية كآليات الجهاز العصبي والتنفسي. وبعضها الآخر يشمل التصرفات المبنية على الاختيار والحرية والتضحية والأمانة والصدق والسرقة والكذب وغيره. و تندرج هذه التصرفات الأخيرة ضمن دائرة الأخلاق لأننا نستطيع أن نستحسن بعضها و نستنكر بعضها الآخر و تعرف الأخلاق على أنها مجموعة من المبادئ النظرية و القواعد العملية التي تهدف إلى تقويم سلوك الإنسان أو هي ما ينبغي أن يكون عليه سلوك الإنسان .
وقد أثارت مشكلة الأخلاق جدلا فلسفيا كبيرا و تضاربا في الأراء بين المفكرين و الفلاسفة فهناك من رأى أن القيم الأخلاقية مبادئ مطلقة وثابتة لا تتغير بتغير الزمان والمكان وهناك فريق آخر من الفلاسفة ناقض هذا الطرح وقرر أن الأخلاق سلوكات ومعاملات متغيرة ونسبية
وأمام هذا الجدال الفلسفي الواقع بينهم فإن الإشكال الذي يمكننا طرحه هو : هل الأخلاق قيم ثابتة ومطلقة؟أم أنها على العكس من ذلك معاملات متغيرة ونسبية؟ هل القيمة الخلقية معطى ثابت مطلق أم أنه نسبي متغير بتغير الزمان و المكان؟

العرض :(محاولة حل المشكلة)




عرض منطق الأطروحة: " القيمة الخلقية مطلقة"

إن القيمة الخلقية مطلقة ثابتة لا تتغير مهما تغير الزمان و المكان فالصدق و المحبة و الوفاء ستبقى قيم خلقية نبيلة مهما تغير الزمان و المكان لأنها صادرة عن إرادة مطلقة هي الدين الذي يعتبر إلزام إلهي متعالي و كذا العقل الذي يعتبر ميزة إنسانية يتميز بها الإنسان عن باقي الكائنات تحتوي على مبادئ ثابتة ومطلقة بما فيها المبادئ الأخلاقية و يتبنى هذا الموقف كل من "الأشاعرة،المعتزلة،أفلاطون و كانط" و حججهم في ذلك مايلي:


إن الأخلاق جزء جوهري من الدين فنحن نتعلم القيمة الخلقية و نمارسها من خلال الدين ، ففي الكتب السماوية و القرآن بصفة خاصة تعاليم أخلاقية سامية ة كذلك في سنة الرسول صلى الله عليه و سلم قيم أخلاقية عالية و قد صوره القرآن نموذجا أخلاقيا عظيما قال تعالى {{ و إنك لعلى خلق عظيم }} فالدين في جوهره أوامر و نواهي أخلاقية قالى تعالى{{ و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و أولئك هم المفلحون}}. فالدين يشكل بعدا أخلاقيا نستند إليه في تقويم أفعالنا الخلقية وفق قيم العمل بالخير و الإبتعاد عن الشر فقد بين الرسول صلى الله عليه و سلم أن الأخلاق من أهداف الرسالة التي بعث بها قالى صلى الله عليه و سلم {{ إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق}}
و ترى المعتزلة أن القيمة الخلقية مرتبطة بالعقل أي أن العقل هو المثبت لخيرية الأفعال و شريتها لكونه يستطيع أن يدرك و يميز بين ماهو حسن وماهو قبيح أما الدين فجاء مخبر عما في العقل فقط يقول أحد المعتزلة " إن الإنسان يحس من نفسه وقوع الفعل حسب الدواعي و الصوارف ، فإذا أراد الحركة تحرك و إذا أراد السكون سكن" و يقول إبن مسكويه " و إذا قد تبين أن سعادة كل موجود إنما هي في صدور أفعاله الإنسانية عنه بحسب تمييزه و رويته"
فالناس أدركوا الحسن والقبح قبل نزول الوحي بدليل أن القيم الأخلاقية التي جاء بها الدين الإسلامي أستقبلت بتلقائية كبيرة لإنسجامها مع العقل و ما المعارضات التي لقيها الدين إلا نتيجة لمصالح مادية و ليس لإختلاف القيم.
أما الأشاعرة فترى أن حسن الأفعال و قبحها مصدره الدين فالدين هو المثبت لخيرية الافعال و شريتها لأن الأفعال لا تحمل ما يشير إلى كونها حسنة أو قبيحة و إنما تصبح كذلك بالامر و النهي الإلهي يقول أبو الحسن الأشعري"إن الخيرو الشر بقضاء الله و قدره "و يقول إبن حزم" الخيرو الشر ما أمرنا الله به و الشرو القبح ما نهانا عنه"
فالشرع هو المثبت للقيم الأخلاقية و لو كان العقل كافيا لما بعث الله تعالى الأنبياء لهداية البشر إلى القيم فالله يضع القيم وما على العقل سوى الإنصياع لإرادة الله المطلقة لأنه مجرد أداة للفهم إبن حزم " ما سماه الله تعالى حسنا فهو حسن وما سماه الله تعالى قبيحا فهو قبيح "
كما يرى الفلاسفة العقليون أن القيمة الخلقية مطلقة لأن مصدرها هو العقل فالعقل هو أهم ما يميز الإنسان و يرفعه فوق عالم الحيوان لذلك يجب إتخاذه كمرجع لكل القيم الخلقية فالإنسان كائن عاقل بالدرجة الأولى و عقله ليس ملكة للفهم فقط بل هو مصدر للفعل الأخلاقي و هو المسؤول عن تمييز الأفعال خيرها و شرها ،حيث يرى سقراط أن الأخلاق أساسها المعرفة فمن يعرف الخير يفعله ومن يعرف الشر يمتنع عنه حيث يقول " إن الفضيلة علم و الرذيلة جهل" و يقول كذلك " الإنسان لا يصبح شريرا عن معرفة و قصد ". أما أفلاطون فيعتقد بوجود علم أو حكمة سامية غرضها الأقصى هو الخير الأسمى المطلق و معرفة هذا العلم و في كل ما نرغب فيه يكون عن طريق العقل حيث يقول " إن الخير فوق الوجود شرفا و قوة " فالخير في نظره يوجد في عالم المثل الذي لا يدركه إلا العقل فهو حقيقة مثالية سامية على الوجود الواقعي فعالم الحس الذي نعيشه وندركه بحواسنا ما هو إلا ظل والعالم الحقيقي هو عالم المثل الذي يحوي الحقائق المطلقة بمن فيها القيم الأخلاقية وعلى هذا يرى أن العدل المطلق والجمال المطلق والخير الأسمى معاير توجد في عالم المثل ولا يمكن أن يصل الإنسان إليها بحواسه لأن النسبي لا يدرك المطلق ومنه فالقيم الأخلاقية في نظر أفلاطون ذات كيان مستقل وثابت وهو ما يجعلها موضوعية ومطلقة،
اما كانط فيرى أن الأخلاق هي إمتثال للواجب الأخلاقي و هو إلزام داخلي تفرضه الإرادة الخيرة التي تنبعث من أعماقنا ولا تعمل لمصلحة أو منفعة بل لذاتها " الواجب من أجل الواجب" فالفعل الأخلاقي عند كانط يجب أن يكون صادرا عن الإرادة الخيرة " النية الطيبة" " الأفعال بالنوايا لا بالنتائج"(مثال اللص) يقول كانط "الإرادة الخيرة لا تكون خيرة بما تحدثه من أثر أو تحرزه من نجاح ولا بصلاحيتها للوصول إلى هذا الهدف أو ذاك بل أنها تكون كذلك عن طريق فعل الإرادة وحده أعني أنها خيرة في ذاتها" ، ويميز كانط بين نوعين من الأوامر الصادرة عن العقل أوامر شرطية ترتبط بغايات خارجية تعتبر شرطا لها هي أوامر لا أخلاقية لأن الإرادة فيها تكون مقيدة بتلك الغايات الخارجية مثل قولنا" كن أمينا لتنال رضا الناس" وأوامر قطعية تجعل من الفعل ضروريا لذاته لا لهدف أخر هي أوامر أخلاقية مطلقة مثل قولنا "كن أمينا" حيث يقول كانط واصفا الفعل الأخلاقي "إن الفعل الأخلاقي الذي يتم بدافع الواجب إنما يستمد قيمته الخلقية لا من الهدف الذي يلزم تحقيقه بل من القاعدة التي تقرر تبعها لها"
كما يضع كانط لهذا الفعل الأخلاقي ثلاث قواعد أساسية هي:قاعدة التعميم " إفعل كما لوكان على مسلمة فعلك أن ترتفع إلى قانون طبيعي عام " قاعدة الغائية "إعمل على نحو تعتبر فيه الإنسانية في نفسك و في الآخرين غاية لا وسيلة " وكذا قاعدة الحرية "إعمل بحيث تكون إرادتك بإعتبارك كائنا عاقلا هي بمثابة تشريع عام"



مناقشة:



رغم أن النظرة الدينية والعقلية تحاول تأسيس أخلاق سامية ومشتركة إلا أن الواقع يثبت أن القيم الأخلاقية ليست واحدة بل هي متعددة كما أن أحكام العقل لا يمكن اعتبارها مطلقة وثابتة لأن العقل في ذاته قاصر ومنه فلا يمكن أن يكون مشرعا للأخلاق بالإضافة إلى أن الأخلاق الكانطية غاية في التسامي والمثالية مما يجعل تجسيدها في الواقع صعبا أن لم يكن مستحيلا لذلك يقول
بياجي "يدا كانط نقيتان ولكنه لا يملك يدين"و يقول شوبنهاور"إن الواجب الكانطي قانون سلبي يصلح لعالم الملائكة لا لعالم البشر"



عرض نقيض الأطروحة: "القيم الخلقية نسبية متغيرة"




إن القيم الخلقية متغيرة نسبية فهي تختلف من مجتمع لآخر و من زمن لآخر فما هو خير في مجتمعنا و في زمننا هذا قد يكون شرا في مجتمع آخر و في زمن آخر و يمثل هذا الموقف كل من :علماء الإجتماع"دوركايم،ليفي برول"و أنصار اللذة و المنفعة "أرستيب،أبيقور،ج.س.مل،جيريمي بنتام" و حججهم في ذلك ما يلي:
يرى علماء الإجتماع أن الفعل الأخلاقي وليد المجتمع فالاخلاق ظاهرة إجتماعية تبدأ حيث تعلق الأمر بالجماعة و الفرد يجدها تامة التكوين في المجتمع الذي يولد فيه و يكتسبها عن طريق التنشئة و التربية الإجتماعية حيث يقول دوركايم "إن الأخلاق تبدأ حيث تبدأ بالجماعة" و يقول كذلك" المجتمع ليس سلطة أخلاقية فحسب بل أن كل الدلائل تؤكد أن المجتمع هو النموذج و المصدر لكل سلطة اخلاقية"، فالمجتمع هو مصدر الأخلاق وهو الذي يفرضها على أفراده فمعيار أخلاق الفرد هو مدى إندماجه أو عدم إندماجه داخل المجتمع و إمتثاله لأوامره و نواهيه فالضمير الأخلاقي الفردي ماهو إلا صدى لأحكام الوعي الجماعي و إرادته "الضمير الجمعي" حيث يقول دوركايم " لسنا سادة قيمنا بل نحن ملزمون و الذي يلزمنا هو الضمير الجمعي " و يقول كذلك "حينما يتكلم ضميرنا فإن المجتمع هو الذي يتكلم فينا" و يقول ليفي برول " الضمير الخلقي ليس إلا صدى للضمير الجمعي"


و يعتبر ليفي برول الأخلاق ظاهرة إجتماعية لها قوانينها و نفى وجود أخلاق عامة مطلقة لأن الأخلاق تختلف من مجتمع لآخر و من عصر لآخر فعلى سبيل المثال قيم المجتمع الجزائري في الثمانينات ليست هي نفسها قيمه في اليوم الحاضر كما أن قيم المجتمع الغربي تختلف تماما عن قيم المجتمع الإسلامي و كذلك طقوس دفن الميت تختلف من مجتمع لآخر و عليه فلا توجد أخلاق و إنما عادات خلقية خاصة بكل مجتمع يقول دوركايم " لكل مجتمع أخلاقه " و يقول مونتاني"إن الحكم الأخلاقي يتغير بتغير المجتمعات و الثقافات".


كما يرى النفعيون أن القيم الخلقية نسبية لأنها مرتبطة بالمنفعة ،فالسعادة هي غاية الحياة بل هي غاية الغايات التي يطمح إليها الإنسان و لا تتحقق هذه السعادة إلا بتحصيل اللذات و تجنب الالام من هنا كانت اللذة هي الخير والألم هو الشر لذلك يقول أبيقور "إن السعادة أو اللذة هي غاية الإنسان ولا خير في الحياة إلا اللذة ولا شر إلا الألم" فالفعل الأخلاقي يجب أن يكون موافقا للطبيعة البشرية التي تطلب اللذة و تنفر من الألم حيث يقول أرستيب"اللذة صوت الطبيعة" و يرى أرستيب أن اللذة هي مقياس القيمة الخلقية فالخير كل ماهو لذيذ و الشر كل ماهو مؤلم حيث يقول " اللذة هي الخير الأعظم و هي مقياس كل القيم الاخلاقية "و يؤكد على ضرورة تحقيق اللذات الجسمية و المادية مثل "الأكل، الشرب، النوم،كثرة المال،الترفيه..إلخ" اما أبيقور فيؤكد على أن اللذات العقلية و الروحية أهم من اللذات الجسمية و أن خير اللذات التي يطلبها الإنسان هي "طمأنينة العقل و راحة النفس و الصداقة...إلخ"
كما يرى أنصار المنفعة العامة "بنتام و ج.س.مل" أن الفعل يكون خيرا إذا كانت نتيجته تحمل منفعة "الأفعال بالنتائج لا بالنوايا" حيث يؤكد بنتام على أن كل ما يحقق أكبر قدر من المنفعة و السعادة لأكبر عدد من الناس هو مقياس الأخلاق و اساسها "المنفعة العامة" فتحقيق المنفعة العامة يقلل الألم الفردي فالخير هو ما يكون نافعا لنا و ماهو نافع لنا يجب أن يكون نافع لغيرنا في نفس الوقت يقول في هذا ج س مل "إن قاعدة السلوك الأخلاقي هي بالضرورة أن نفعل من أجل الآخرين،ما نحب أن يفعلوه من أجلنا" و لتحقيق هذه المنفعة العامة وضع "بنتام" مقاييس لحساب اللذات هي :الشدة المدة النقاء القرب و الإمتداد يقول بنتام " المنفعة قيمة كل القيم و على الإنسان أن يحقق أكبر قدر من المنافع " و يقول ج س مل " إن أكبر منفعة هي تحقيق سعادة الجميع فكلما كان الخير مشتركا كلما كان قاعدة صحيحة لبناء الأخلاق "



مناقشة:

رغم ما قده هذا الطرح إلا أن ربط الأخلاق بالمجتمع و المنفعة مساس بقداستها فرغم دور المجتمع في تنشئة الفرد أخلاقيا إلا أن إعتبار الأخلاق ظاهرة إجتماعية مبالغ فيه فليس كل ما يمدنا به المجتمع اخلاقي بالضرورة بدليل ثورة العديد من المصلحين على عادات و قوانين المجتمع الجائرة "التمييز العنصري" كما أن نظرية اللذة ساوت بين الإنسان والحيوان و هذا إنقاص من قيمة الإنسان لأن الإنسان مميز على الحيوان بالعقل فتأسيس الأخلاق على اللذة تصور أناني يؤسس لأخلاق ضيقة تطغى عليها المصلحة الشخصية كما أنه ليس كل لذة خير و ليس كل ألم شر بالضرورة



تركيب:

يمكن القول أن القيم الأخلاقية فيها ما هو نسبي وفيها ما هو مطلق فالأخلاق ثابتة في مبادئها وأهدافها ومتغيرة ونسبية من حيث تطبيقاتها ووسائلها ،فالصدق والأمانة والعدل قيم أخلاقية مطلقة وثابتة لا تتغير بتغير الزمان والمكان لكن تطبيقاتها تختلف لأن هدف أي نظام أخلاقي هو جلب المصالح و درء المفاسد و لما كانت المصلحة هي الخير العام المطلق فإنها ثابتة لا تتغير وواحدة لا تتعدد لكن القيم الوسيلية التي تهدف لتحقيق هذه القيمة قد تتغير بتغير الظروف و هنا لا يتحول الخير إلى شر ولا الشر إلى خير مثال : الصدق قيمة أخلاقية مطلقة لكن في حالة إصلاح ذات البين أو في حالة الخطر يجوز الكذب لأن الغاية تبرر الوسيلة فكل القوانين تهدف إلى تحقيق العدل كفضيلة أخلاقية رغم أنها لا تحققه بطريقة واحدة.



خاتمة : (حل المشكلة)



و في ختام هذا التحليل نستنتج أن الأخلاق قيم ثابتة كمبادئ ومعاملات متغيرة ونسبية كسلوكات فهناك قيم متغيرة تبعا لتغير الزمان و المكان و الظروف وهناك قيم ثابتة مطلقة وواحدة في كل المجتمعات و العصور مثل فعل السرقة الذي هو مستهجن في كل المجتمعات و فعل التسامح الذي هو فعل مستحب في كل مجتمع ومنه فمهما تعددت الأخلاق في مصدرها و أسسها فإنها تبقى واحدة في طبيعتها و من حيث الغاية و الهدف الذي تصبو إليه و هو تهذيب سلوك الإنسان و تقويمه و الإرتقاء به.

يمكن تصفح الملف مباشرة عبر مدونة الحسام للتربية والتعليم في الجزائر عن طريق المعاينة أو تحميله مباشرة بصيغة   pdfفي ملف كامل منظم وواضح بالضغط على تحميل أعلاه.

 

الى هنا وقد انتهينا نتمنى ان تكونوا قد استفدتم من موضوعنا ونعتذر عن الاطالة نتمنى منكم مشاركة المقال ان نال اعجابكم وأردتم شكرنا، ولا تنسوا أننا مستعدون لمساعدتكم والتحدث معاً عبر مساحة التعليقات التي من أجلكم أنتم ولنجيب عنكم اجابة شافية ان شاء الله.

 

كما يمكن لزوارنا الأعزاء الاستفادة من صفحات الموقع التالية حيث ستجدون كل ما يسركم:

 

موقع شهادة البكالوريا

مواضيع وحلول شهادة البكالوريا

مواضيع مقترحة في الفلسفة لشهادة البكالوريا

موقع السنة الثالثة 3 ثانوي

موقع التعليم الثانوي

بنك الفروض والاختبارات

فروض واختبارات السنة الثالثة ثانوي

 

ساهم في ترقية التعليم في الجزائر، وأرسل لنا ملفاتك ليتم نشرها باسمك ويستفيد منها أبناؤنا، وذلك عبر نموذج المساهمة في إثراء الموقع:

 

 

reaction:

تعليقات