القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير درس العلاقة بين الحاكم والمحكوم للسنة الأولى متوسط الجيل الثاني

تحضير درس العلاقة بين الحاكم والمحكوم للسنة الأولى 1 متوسط في التربية المدنية الجيل الثاني

ستجدون في هذه الصفحة تحضير درس العلاقة بين الحاكم والمحكوم في مادة التربية المدنية للسنة الأولى متوسط وفق مناهج الجيل الثاني ميدان الحياة الديمقراطية ومؤسسات الجمهورية مقدمة لكم من الموقع الأول للدراسة في الجزائر الأولى متوسط.
الوضعية المشكلة الجزئية (03):
عاشت الجزائر خلال التسعينات أوضاع أمنية مزرية أدت إلى تردي الأوضاع ، لكن قانون المصالحة الوطنية أعاد الثقة بين الحاكم و المحكوم .

1- نظام الحكم في الجزائر:

هو نظام جمهوري ديمقراطي شعبي قائم على التعددية الحزبية واحترام الحريات الأساسية للمواطن ، السيادة فيه تعود للشعب يمارسها
عن طريق انتخاب ممثليه في المجالس المنتخبة.

2- المشاركة الشعبية في تسيير مؤسسات الدولة :

إن المجالس المنتخبة المختلفة تسهر على تقديم الخدمات اللازمة للمواطنين ، فمثلا المجالس الشعبية البلدية تقدم دعمها في المجالات التالية :
- توفير الخدمات الإدارية.
- ضمان امن المواطنين.
- حفظ الصحة ونظافة المحيط .
- تنمية الرياضة على مستوى البلدية.
- صيانة شبكة الطرق وتسهيل الحصول على سكن .

3- العلاقة بين الحاكم والمحكوم في النظام الديمقراطي :

تكون العلاقة بين الحاكم والمحكوم مبنية على الثقة المتبادلة فيعمل الحاكم على توفير الخدمات لأفراد المجتمع من خلال إنشاء المؤسسات التعليمية والمراكز الصحية ودور الثقافة والسكن الواسع وتوفير فرص العمل والتكفل بالطفولة وتوفير ظروف الأمن والعيش الكريم أما المحكوم فيجدد ثقته بالحاكم ويعمل على حماية وصيانة استقلال بلاده وسلامة ترابها الوطني ووحدة شعبها وجميع رموز الدولة .

4- الممارسة الفعلية للحقوق :

يوفر الحاكم للمواطنين عبر مؤسسات الدولة مختلف الحاجيات والخدمات ويضمن لهم الحقوق والحريات ومنها :
- ضمان تعميم التعليم ومجانيته
- توفير فرص العمل والسكن والخدمة الصحية
- التكفل بحقوق الطفولة
- حرية الرأي والتعبير
- الحماية الاجتماعية

*وبالمقابل على المحكوم ان يؤدي واجباته بإخلاص تجاه الدولة ويحمي ويصون استقلالها وسيادتها وسلامة ترابها الوطني وجميع اجهزتها. وعندما تكون العلاقة بين الحاكم والمحكوم مبنية على الثقة يصبح الوطن أكثر تماسكا.




الى هنا وقد انتهينا نتمنى ان تكونوا قد استفدتم من موضوعنا ونعتذر عن الاطالة نتمنى منكم مشاركة المقال ان نال اعجابكم وأردتم شكرنا، ولا تنسوا أننا مستعدون لمساعدتكم والتحدث معاً عبر مساحة التعليقات التي من أجلكم أنتم ولنجيب عنكم اجابة شافية ان شاء الله.

كما يمكن لزوارنا الأعزاء الاستفادة من صفحات الموقع التالية حيث ستجدون كل ما يسركم:










ساهم في ترقية التعليم في الجزائر، وأرسل لنا ملفاتك ليتم نشرها باسمك ويستفيد منها أبناؤنا، وذلك عبر نموذج المساهمة في إثراء الموقع:

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال