القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير درس الطهارة للسنة الأولى متوسط الجيل الثاني


تحضير درس الطهارة للسنة الأولى 1 متوسط في التربية الاسلامية الجيل الثاني

ستجدون في هذه الصفحة تحضير درس الطهارة في مادة التربية الاسلامية للسنة الأولى متوسط وفق مناهج الجيل الثاني ميدان العبادات مقدمة لكم من الموقع الأول للدراسة في الجزائر الأولى متوسط.

السّند :
قال تعالى : " إنّ الله يحبّ التّوّابين ويحبّ المتطهّرين" البقرة 222 .
قال عليه الصّلاة و السّلام " الطُّهور شَطر الإيمان " رواه مسلم .

شرح المفردات :

المتطهّرين : هم الذين طهروا حسّهم ونفوسهم، وظاهرهم وباطنهم.
الطُّهور : طهارة الظّاهر وطهارة الباطن.
شطر الإيمان : نصف الإيمان.
التحليل والمناقشة :
علام يحثّنا الله في الآية الكريمة ؟
ما الّذي تستنتجه من قول رسولنا عليه الصّلاة و السّلام؟
ما الطّهارة ؟ وما أقسامها ؟ ؟
الاستنتاج  :

1 - تعريف الطّهارة :

أ - لغة : النّظافة من الأوساخ الحسّيّة و المعنويّة.
ب - شرعا : إزالة الحدث الأصغر و الأكبر، وإزالة النّجاسة عن الثّياب والجسم ومكان الصّلاة .

2 - أنواعها :

أ- معنويّة :نظافة القلب والرّوح من الشّرك والمعاصي والحقد بالتّوبة و الاستغفار .
ب- حسّيّة :تنقسم إلى قسمين :
- طهارة من الخبث : إزالة النّجاسة من ثوب المصلّي وبدنه ومكان صلاته.
- طهارة من الحدث : يقصد بها الغسل والوضوء والتّيمّم.

3 - دليل مشروعيّتها :

أ ـ حكمها : واجبة على كلّ مسلم عاقل بالغ لأجل أداء العبادات  كالصّلاة والطّواف ولمس المصحف .
ب ـ أدلّتها :
- من القرآن : قوله تعالى "وثيابك فطهّر" (المدثّر 4) .
- من السّنّة : قوله عليه الصّلاة و السّلام :"لا تقبل صلاة بغير طهور" رواه مسلم.

4 - الحكمة من الطّهارة :  

- المحافظة على صحّة الفرد والمجتمع.
- عبادة الله على هيئة نظيفة .
- سبب لمحبّة الله ونيل رضوانه.







الى هنا وقد انتهينا نتمنى ان تكونوا قد استفدتم من موضوعنا ونعتذر عن الاطالة نتمنى منكم مشاركة المقال ان نال اعجابكم وأردتم شكرنا، ولا تنسوا أننا مستعدون لمساعدتكم والتحدث معاً عبر مساحة التعليقات التي من أجلكم أنتم ولنجيب عنكم اجابة شافية ان شاء الله.

كما يمكن لزوارنا الأعزاء الاستفادة من صفحات الموقع التالية حيث ستجدون كل ما يسركم:










ساهم في ترقية التعليم في الجزائر، وأرسل لنا ملفاتك ليتم نشرها باسمك ويستفيد منها أبناؤنا، وذلك عبر نموذج المساهمة في إثراء الموقع:


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات المقال